fbpx

يقوم إختبار الحمض النووى للجنين بفحص الحالات الأكثر شيوعا والمرتبطة بتشوه الكروموزومات، و٢١ – متلازمة داون و١٨ – متلازمة إدوارد و١٣ – متلازمة باتو.  حيث يعتبر هذا الاختبار الأفضل والموصى به من قبل كافة الجهات والمجتمعات العلمية إن أردت يمكنك معرفة نوع الجنين. وبرغم عدم وجود معلومات عن التشوهات الصبغية الأخرى أو الجنسية إلا أن هذا الاختبار يعطى معلومات تكاد تكون مؤكدة إذ يحلل التفاعل البوليميرى المتسلسل والذى بدوره يتميز بحساسية عالية جدًا وكما هو الحال بالنسبة لجميع إختبارات الحمض النووى للجنين، فهو اختبار فحص وغير تشخيص

وكما هو موضح في الإرشادات، يجب إضافة الاختبار الأخير ضمن دراسات الموجات فوق الصوتية الخاصة بالتصوير الطبقى للرقبة الخلفية للجنين حيث يمثل هذا تحديث للاختبارات التقليدية المدرجة في فحص الثُّلث الأول من الحمل مثل الاختبار الثنائي، الاختبار الثلاثي ، إلخ

 لا يمثل هذا الفحص عبء على المريض من حيث التكلفة وايضا سرعة معرفة النتائج. ويمكن ايضا بحسب الطلب المقدم تحديد نوع الجنين وليس الخلل فى الكروموزومات. أما بالنسبة للكشف عن التغيرات الكروموزومية والوراثية الأخرى فيمكن استخدام الفحص الأمن المتقدم مثل فحص الحمض النووى للجنين المتقدم  وفحص النمط النّووى وفحص النمط النّووى  المتقدم.  ويتم التشخيص فقط من خلال الاختبارات الغازية المتمثلة فى سحب عيّنة من المشيمة للكشف عن أي عيب جيني في الجنين وتحليل السائل تحليل السائل الأمنيوسى وهو السائل المحيط بالجنين كما هو منشور فى المنشورات العلمية الدولية.

ويتم الرد في غضون ٥ أيام عمل وقد تزيد في بعض الاحيان نتيجة لصعوبات تقنية في تحليل الحمض النووي إذا إقضى الأمر إعادة الاختبار

  ملحوظة: في حالة ما إذا كان اختبار فحص الحمض النووي البسيط يقدم نتيجة مرضية ، فإن المركز يقدم، كخيار كامل، اختبار التأكيد من خلال التشخيص السابق للولادة  من خلال سحب عيّنة من المشيمة للكشف عن أي عيب جيني في الجنين وتحليل السائل الأمنيوسى    أوالسائل المحيط بالجنين في مركز التراميديكا الرئيسي فى روما. للمقارنة بين إختبارات الحمض النووى للجنين المتاحة إضغط على الموفع أو مطالعة الجدول أدناه